ليس من السهل أبداً التواصل مع الضحايا في الأزمات وهم تحت تأثير الصدمة النفسية.  تختلف تأثيرات الصدمات والآثار النفسية التي تخلفها الأزمات الناتجة عن الكوارث الطبيعية التي تصيب الضحايا بشكل عشوائي أو الأزمات الناتجة عن الممارسات البشرية المتعمدة تجاه الضحايا.

فيما يلي مجموعة من النصائح والإرشادات للتواصل مع ضحايا الأزمات والانتهاكات:

1 1

 أظهر تعاطفك وتفهمك،  يعتمد بناء الثقة والعلاقة الجيدة مع الضحايا، كثيراً على أسلوب إدارة الحديث من البداية مع إظهار التعاطف والاهتمام بما حصل مع اختيار العبارات المناسبة لذلك.

2 2

 قدم بمبررات الحديث، قد تلقى المعارضة من الضحايا للحديث ولذلك عليك سوق المبررات المقنعة للحديث للإعلام، ومنها إنقاذ حياة الآخرين عبر إيصال المعلومة للجمهور، وبيان وجهة نظر الضحية للمجتمع مقابل وجهة نظر الجاني.

3 3

 تجنب التلميح إلى الابتزاز أو الإكراه على التصريح، كأن تقول أخبرني بما حدث لك أو سأضطر للحصول على المعلومات من مصدر أخر.

4 4

 أبد اهتماماً للمخاوف الأمنية وخصوصية الضحايا، للضحايا مخاوف أمنية من أعمال انتقامية من الجناة.  قدّر تلك المخاوف واعمل على إخفاء هوية الضحايا في حال تطلب الأمر ذلك.

5 5

تمتع بالصبر والهدوء، يجد الضحايا صعوبة في سرد معاناتهم وتذكر آلامهم. في حال رغبة الضحايا في تغيير الموضوع أو تأجيل الحديث إلى وقت أخر عليك الاستجابة لهم.

6 6

 ابتعد عن الأسئلة الإيحائية والتي تحمل اللوم للضحية، الضحايا لديهم حساسية عالية نتيجة تحميلهم اللوم جراء ما جرى لهم لذلك تجنب الأسئلة والإيحاءات بذلك.

7 7

اترك معلومات الاتصال بك، في حالات معينة يرغب الضحايا بالكشف عن المزيد من المعلومات في وقت لاحق أو تستجد لديهم أمور يرغبون بكشفها لذلك اترك وسيلة للاتصال بك. 

قيّم هذا الدليل من حيث فائدته

Total votes: 0

شارك